Solliciteren bij de Partij voor de Dieren banner

الحزب من اجل الحيوانات جلب حركات دولية متنامية من اجل الحيوانات والكوكب الى مدينة لاهاي

ألقت ماريان ثيم، مؤسسة وزعيمة أول حزب ناجح من أجل الحيوانات في العالم، محاضرة بجامعة في لاهاي يوم الجمعة الماضي، حول دور الحزب القيادي في مجال حقوق الحيوان، الطبيعة والبيئة.  كما شددت على الدور المهم للحركة السياسية الدولية المتنامية والتي قلبت السياسات التقليدية رأسا على عقب. كانت المحاضرة التي تم بيع تذاكرها بالكامل جزأً من المؤتمر الدولي “إصنع التغيير للثروة الحيوانية ولكوكبنا” الذي شارك فيه مشاركين من 22 دولة من جميع أنحاء العالم.


ثيم تخطط لقدوم نوع جديد من السياسة. سياسة لم تعد تركز ‏بعد على مصالح الناس، بل على كوكب الأرض وجميع سكانه.

ماريان ثيم: “إنه يعطيني الكثير من الطاقة لكي أكون مع العديد من الأشخاص ذوي التفكير المماثل ، أن أتكلم ، أن نصغي وأن نعطي مستقبل حركتنا الرائع شكل آخر. الشعور بأنك لست وحدك بمثالياتك ومع مخاوفك حول العالم ، الحيوانات ، الطبيعة ، المناخ والبيئة. وأنك تشاركنا الاقتناع بأنه يمكننا إحداث تغيير إيجابي. لقد بدأ كل تغيير كبير في التاريخ مع مجموعة صغيرة من الأشخاص المعنيين. الأشخاص الذين يحلمون بأشياء مثالية. أشخاص لا يستسلمون قبل الوصول لتحقيق تلك المثاليات.”

المحاضرة كانت جزءًا من المؤتمر الدولي “إصنع التغيير للثروة الحيوانية ولكوكبنا “. تم تنظيم هذا المؤتمر من قبل مؤسسة السياسة من أجل الحيوانات. تبادل المشاركون من جميع أنحاء العالم ـ من إسبانيا إلى السويد ، ومن جورجيا إلى أستراليا ومن المغرب إلى كندا ـ المعرفة والأفكار حول الدور الغير المستدام لصناعة الماشية ـ وهو دور يتطلب التغيير. تحدث المشاركون مع جيروين ويليمسن (مؤسس تحالف البروتين الأخضر) ، وجيرت لاغز (مدير الرحمة في الزراعة العالمية) وفلاديلينا مارتسينكيفيتش (منسقة ).Bankwatch برنامج

جميع المشاركين في المؤتمر الذي استمر خمسة أيام كانوا متحمسين. ممثل عن الحزب الفنلندي من أجل الحيوانات: “أن نكون مع هذه المجموعة الدولية يحفزنا بشكل كبير. معا سوف نحقق نقلة نوعية. نملة بيضاء واحدة لا يمكن أن تفعل أي شيء على الإطلاق. لكن مجموعة من النمل الأبيض يمكن أن تسقط مبنى ضخمًا. وهذا بالضبط ما سنفعله: اسقاط نظام الأحافير الجائر الحالي .”

وقال أحد المشاركين من المغرب: “بفضل هذا المؤتمر ، سأعود إلى بلدي مع حقيبة ضخمة مليئة بالأمل.”