Solliciteren bij de Partij voor de Dieren banner

حزب من أجل الحيوان هو أول حزب سياسي في العالم لا يضع مصالح الناس ذات الاجل القصير في اهتمامه المركزي، ولكن الكوكب بأسره وجميع سكانه. هناك نهج مختلف جذريا عن الأحزاب التقليدية، والتي تركز على مصالح قصيرة الأجل للناس وعلى وجه الخصوص التركيز على المال والنمو الاقتصادي دون التفكير في العواقب بالنسبة للبشر، الحيوان، الطبيعة والبيئة. جميع أعمالنا وجميع الحلول لدينا تركز على نطاق الكوكب. هذا يجعلنا مميزين!

ماريان تيم، الشريك المؤسس،زعيمة ونائبة الحزب ، عبرت عن ما يلي: أسسنا حزب من أجل الحيوان على أساس إدراكنا أن الإنسان   أتى من الطبيعة، وهو جزء لا يتجزأ منها ـوأنه لا يجب أن يعتبر نفسه المحور المركزي فيها. حزب يريد حماية كل ماهو قيم وضعيف. الذي يرى أن مصالح الحيوانات، الطبيعة والبيئة ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد. على نطاق الكوكب!

في 22 نوفمبر 2006 انتخب الحزب بمقعدين في البرلمان. الآن لدينا 50 ممثلا في هولندا، إثنان في الغرفة الثانية، واثنان في مجلس الشيوخ، واحد في البرلمان الأوروبي، ثمانية عشر في مجالس المحافظات، اثنا عشر في مجالس البلديات وخمسة عشر في مجالس المياه.

المحرك الرئيسي لحزبنا هو حماية مصلحة الأضعف ضد الحق المزعوم للأقوى. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحيوانات هي الأشخاص الأكثر ضعفا، ويتواجدون في عالم يركز على المصالح ذات المدى القصير، أبدا أو أخيرا في الصف. في حين لم يحدث من قبل في التاريخ مثل هذا الدمار على نطاق واسع وسوء معاملة الحيوانات، وتشمل مصانع تربية الحيوان ومراكز الاختبارت على الحيوانات والطبيعة. بعد تحرير العبيد والنساء، وإعطاء الحقوق للأطفال، فإن الخطوة المنطقية التالية التي يجب أن تؤخذ على محمل الجد مصالح الحيوانات.

في عملنا نستخدم أربعة مبادئ هي: الرحمة، والاستدامة، والحرية الشخصية والمسؤولية الشخصية.

ماريان تيم: نحن نعتقد أن من غير المنطقي الاعتقاد بأن الإنسان ليس قادرا على تغيير النظام. يجب أن نقاوم النظام الاقتصادي المريض الذي يستغل الأرض، المزارعين والحيوانات والذي يؤدي إلى الجوع، وتغير المناخ، ندرة المياه، وفقدان التنوع البيولوجي ومعاناة الحيوان. هذا ممكن عن طريق تغيير الطريقة التي ننتج وتستهلك بها. عن طريق تغيير الطريقة التي نعيش بها. وإلهام الآخرين لاتخاذ خيارات مستدامة.

ومن المقرر أن توضع رؤيتنا في بياننا المبدئي الذي هو أساس لوجهات نظرنا.