Solliciteren bij de Partij voor de Dieren banner

أنت أيضا يمكن أن تجعل العالم مكانا أفضل للحيوانات

!كن معنيا بالأمر

هل تريد المساعدة في أن تكون قضية الرفق بالحيوان في أعلى جدول الأعمال السياسي في بلدك؟ هل تريد أن تكون جزأ من الحركة السياسية العالمية لحقوق الحيوان وكوكبنا؟

:هنا بعض الاقتراحات

1 . إجبار السياسيين على اتخاذ موقف    

الأحزاب السياسية عادة ما تهتم فقط بالمصالح التي تخص الإنسان. مصالح الحيوانات نادرا ما تجد مكانا لها. وهذا هو السبب في عدم وجود أو لا يكاد أي تشريع فيما يتعلق بحقوق الحيوان في كثير من البلدان. الحيوانات هي ببساطة ليست موضوعا للمناقشة السياسية. الساسة سواء لم يكن لها رأي بشأن هذه المسألة، وأنها نادرا ما تواجه من قبل الصحفيين أو زملائهم السياسيين بالمسائل المتعلقة بالرفق بالحيوان. الكثير من الناخبين أظهروا إهتمام في وجهات النظر السياسية حول الرفق بالحيوان، والمزيد من السياسيين يجب  إتخاذ موقف بشأن ذلك.

بهذه الطريقة، يمكنك تشجيع السياسيين للحديث عن قضايا الرفق بالحيوان:

 * قراءة  البرامج الانتخابية لجميع الأحزاب السياسية بعناية فيما يتعلق (عدم وجود) القضايا المتعلقة بالرفق بالحيوان، وتبادل ما تجده مع أكبر عدد ممكن من الناس,

*  الاتصال بالسياسيين (المحليين) لمعرفة وجهات نظرهم حول قضايا الرفق بالحيوان,

* اتبع المناقشات السياسية وألفت الانتباه إلى (عدم وجود) القضايا المتعلقة بالرفق بالحيوان. بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إتصل بالسياسيين بصدد هذه المهمة. يمكنك الاتصال بهم مباشرة أو عن طريق منظمات حزبهم, في رسالة أو إرسال  الرأي في مقالات إلى الصحف، في محاولة للحصول على صحفيين مهتمين بالقضايا التي سلطت الضوء عليها، وتنظيم مظاهرات (على سبيل المثال، احتجاج ملفت أو العمل بالبريد الإلكتروني)، وهكذا

ومن الضروري أن  يصبح السياسيين على بينة من حقيقة أن الناخبين يجدون الرفق بالحيوان مهم جدا. والواقع أن لا أحد من السياسين يعترف علنا بعدم اهتمامه بمجال الرفق بالحيوان! أو أن لا يفي بوعوده أمر آخر، ولكن من المهم أن تكون هناك بداية لإجبار السياسيين على صياغة مواقف واضحة حول مسائل الرفق بالحيوان. يمكنك القيام بذلك عن طريق سؤالهم مرارا وتكرارا عن موقفهم، والاستمرار في تحفيز النقاش الاجتماعي حول الرفق بالحيوان.

2 . التصويت لصالح السياسيين أو الأحزاب الصديقة للحيوان    

إذا تم بالفعل تأسيس حزب من أجل الحيوان في بلدك، صوت لهم. حتى لو كان للحزب مقعد واحد، التأثير أكبر مما  نتوقع. في هولندا، لاحظنا ذلك بالفعل من خلال المشاركة في الانتخابات، الأحزاب الأخرى رأت بأنه لم تكن هناك حاجة لحزب من أجل الحيوان، وأنهم هم أنفسهم كانوا حقا أصدقاء للحيوان والبيئة. ومرة كان لدينا اثنين من المقاعد, الأحزاب التقليدية أعطت  اهتماما أكبر للقضايا المتعلقة بالحيوانات، الطبيعة والبيئة من أي وقت مضى. القضايا التي لم يسبق مناقشتها في البرلمان، وضعت الآن على جدول الأعمال السياسي.

إذا لم يكن هناك حزب من أجل الحيوان في بلدك، إبحث عن معظم السياسيين أو الأحزاب الصديقة للحيوان. سيكون هناك حزب اكثر ودية للحيوان من الآخر، ولكن قد تكون حماية للحيوان حقيقية يمكن العثور عليها عند حزب أقل صداقة للحيوان. إبحث عن السياسيين والأحزاب التي تتخذ موقفا واضحا بشأن الرفق بالحيوان وإمنحهم صوتك أثناء الانتخابات.

3. تحقق من عملية تصويت الأحزاب السياسية: هل تفي بوعودها؟    

تقديم وعود ودية للحيوان هو شيء، ولكن وجود سياسيين يحافظون على تلك الوعود، بالطبع هو، كل شيء. كسر الوعود الإنتخابية حول الرفق بالحيوان هو موضوع لا ينبغي تجاهله. ففي هولندا، يواجه الحزب من أجل الحيوانات باستمرار الأحزاب السياسية الأخرى والحكومة بالوعود التي قطعتها بشأن الرفق بالحيوان.

ولقد أنشأنا موقعا خاصا على شبكة الإنترنت لأجل إعطاء لمحة عامة عن السلوك الإنتخابي لجميع الأحزاب السياسية فيما يتعلق بالرفق بالحيوان.والموقع يتتبع كيفية تصويت الأحزاب على كل قرار يتعلق بالرفق بالحيوان، والذي يتم التصويت عليه في البرلمان. بهذه الطريقة، يمكن لكل ناخب يهمه أمر الرفق بالحيوان أن يرى كيف قد صوتت مختلف الأحزاب. إذا أردت رؤية ذلك، أنقر هنا لمشاهدة الموقع الإلكتروني (باللغة الهولندية).

4. تأسيس حزب الرفق بالحيوان    

عندما أسسنا الحزب من أجل الحيوانات، تساءل الناس ماذا يمكن أن يضيف حزب الرفق بالحيوان إلى عمل منظمات الرفق بالحيوان المتواجدة. والجواب بسيط. نحن كأعضاء منتخبين في البرلمان، لدينا تأثير مباشر على المناقشات السياسية وجدول الأعمال. في المقابل، يتم تقييد مطالب المنظمات غير الحكومية للتأثير على السياسيين. هذا لا يعني أن هذه المنظمات ليست مهمة، بل على العكس تماما. ومع ذلك، فقد أثبت الوضع الهولندي ضرورة وجود حزب لأجل الرفق بالحيوان في البرلمان لتحقيق وضع قضايا الرفق بالحيوان ضمن جدول الأعمال السياسي.

وتختلف فرص دخول حزب جديد إلى البرلمان حسب البلد. ونحن نعتقد أنه من المهم أن نفكر في الإحتمالات، بدلا من الإستحالات. وقد أثبت التاريخ أن حركات التحرر تخضع لعمليات مماثلة. تبدأ صغيرة، تقودها مجموعة صغيرة من الناس يسبحون ضد تيار اجتماعي قوي، ويُسخر منهم دائما من قبل الآخرين. هكذا سارت الأمور مع الحركات التي ناضلت ضد الرق، تشغيل الأطفال ومكانة المرأة في الدرجة الثانية. هكذا ستسير الأمور أيضا بالنسبة لحركة التحرر السياسية التي تناضل من أجل حقوق الحيوان. إذن لا تتجابن!

نحن جزء من حركة تنمو عالميا، والتي تسعى جاهدة من أجل أن تُعامل الحيوانات باحترام. وبطبيعة الحال تكون هذه الحركة ردا لمرحلة من الإفراط في الاستخدام، الأنانية، المادية والقسوة. ومن المهم جدا أن تحظى حركة الرفق بالحيوان هذه بكسب المزيد من النفوذ السياسي قدر الإمكان. لذلك يجب تأسيس أحزاب لأجل الحيوانات أكثر ما يمكن لتعزيز معالجة موضوع احترام الحيوانات في كل من الساحة السياسية الوطنية والدولية.

5. دعم حزب من أجل الحيوانات في هولندا    

يستمر فضول الصحفيين الأجانب والرأي العام الدولي حول خصوصيات وعموميات حزبنا. ونحن سعداء بهذا، لأنه كلما تزايد عدد الناس الذين يدعموننا، كلما أفضل. الحزب الهولندي لأجل الحيوانات القوي والناجح هو مهم للحيوانات داخل وخارج هولندا على حد سواء. إنه مثال جيد للآخرين.

نحن الحزب الأول  في العالم، الذي يأخذ موقفا لحقوق الحيوان في البرلمان الوطني. وهذا يعطي إشارة مهمة للسياسيين في جميع أنحاء العالم وحماة الحيوانات في البلدان الأخرى الذين يريدون أيضا تأسيس حزبهم الخاص لأجل الحيوانات.

نحن نقوم بانتظام برحلات إلى الخارج قصد إلقاء محاضرات ومساعدة الآخرين في تأسيس أحزاب شقيقة. معا نحظى بفرصة لوضع قضية حقوق الحيوان في جداول الأعمال السياسية والبرلمانية في جميع أنحاء العالم. وبصرف النظر عن الدعم المعنوي من حماة الحيوانات في البلدان الأخرى، فإن الدعم المالي مهما أيضا. نحن لا نريد أن نكون فقط الحزب الهولندي لأجل الحيوانات، بل نريد أن تكون مصدر إلهام للآخرين لتحقيق العدالة للحيوانات أينما كانو  في العالم.

نرجو المساعدة لنشر رسالتنا! بالتبرع يمكنك دعم الحزب من أجل الحيوانات.